زائر
زائر

زائر فى كفيل

مثبت

العم كفيل .

الباحث عن الحكمة منذ أسبوع
كفيل...والتطويرات البرمجية القادمة

أهلا بكم عائلة كفيل العزيزة
كما تعودنا دوما أحببت أن أشارككم الحديث حول بعض الخطوات المستقبلية الخاصة بمنصتنا , منصة كفيل.
خلال الفترة الماضية تلقينا منكم أفكار ومتقرحات بمئات التطويرات البرمجية, بعضها بتعديل خصائص بسيطة وبعضها الاخر بإضافة أقسام كاملة.
و تم بالفعل مناقشة كل تلك الأفكار دون إهمال أي منها وتوصلنا لقرابة المائة تطوير وجدناها الأفضل والأنسب للتنفيذ في المرحلة القادمة, إنها أفكار رائعة ستحدث نقلة نوعية في سوق العمل الحر بالوطن العربي, ومن واجبي أن أشكركم كثيرا عليها وأن نسعى في تنفيذها على الفور.
لذا كان لابد من توفير كافية الموارد البشرية و المادية اللازمة لتنفيذ تلك التطويرات بجدول زمني محدد, وهذا ما نحن بصدده حاليا بالفعل, و أول تلك التطويرات هو "تطوير نظام المحادثة الحالي", ليصبح أكثر إحترافية وأسهل في التعامل وذلك بناء على طلبكم.
ومن ثم فخلال الأسبوع القادم سيتم رفع نظام المحادثة (الشات) الجديد ونأمل أن ينال على إعجابكم مع تأكيدنا على أنه مجرد بداية وسنعمل على تطويره بشكل مستمر بناء على ملاحظاتكم وطلباتكم.
في الختام أود أن أذكركم دوما بالتالي:
1- كلنا شركاء في كفيل والدور الأساسي لكل أعضاء فريق العمل هو خدمتكم وتلبية مقترحاتكم لتطوير المنصة حتى تصبح كفيل هي المنصة الأولى في الوطن العربي قريبا إن شاء الله
2- المستقلون هم عماد المنصة , نجاحهم من نجاحنا وكرامتهم من كرمتنا ودوما لهم منا كل إحترام وتقدير, وواجبنا أن نصغي لهم ونحمي حقوقهم
3- أي إقتراح أو حتى نقد فهو محل ترحيب, نحن عائلة واحدة نتناقش ونختلف بود وحب
شكرا لكم وقريبا سأخبركم بمفاجآت جديدة إن شاء الله..دمتم في أمان الله

افضل اجابة إذا كانت تحتوي على معلومات شاملة (ليست مختصرة), صحيحة ,منظمة, قابلة للتطبيق و غير منقولة

Asawir Eltayeb

أمور اخرى منذ 16 ساعة

كيف اصبح من انجح رواد الأعمال في العالم وانا لدي الافكار ولدي الرغبة الكاملة والشغف لبلوغ اعلى القمم واثبات ان اكبر تحدي لي قد نجحت فيه... كيف أبدأ طريقي؟

Mohammed Alhakamy

مهندس برمجيات منذ 13 ساعة

السلام عليكم ورحمه الله وبركاته
لو تكرمتم ما فكرة الربح غير جوجل ادسنس وهل في تعارض إذا ضفت اعلانات ادسنس وإعلانات أخرى وتكون فكرتها نفس فكره ادسنس

لارين ابراهيم

تصميم, فيديو و صوتيات منذ يومين

ما هي افضل قناة يوتيوب لتعلم تصميم اعلانات السوشيال ميديا؟

نبراس الحديدي

كاتب وصانع محتوى منذ يوم

•••••••••• أوركسترا الكلمات ( لا تكتب بقلم ثقيل) ••••••••••

صدق «ألبرت آينشتاين» حين قال: «إن كنت عاجزاً عن شرحها ببساطة، فأنت لم تستوعبها بما فيه الكفاية». إن مهمة نقل المعلومة أو إيصال الأفكار والمشاعر إلى المتلقي من خلال ما تكتبه تبدو سهلة للوهلة الأولى، لكنها في الحقيقة تتطلب القدرة على مخاطبة عقول الناس وقلوبهم بلغة محببة تخلو من العبارات الثقيلة والألفاظ المعقدة؛ لغة عفوية تتغلغل إلى تلافيف الوجدان، وتعشش في ثنايا الذاكرة.

لهذا السبب فإن أصحاب الأقلام العذبة، هم وحدهم من يجيدون العزف على أوتار اللغة، كأنما يزفون لحناً شجياً يطرب سامعيه ويلامس شغاف قلوبهم. من هنا تبرز مهمة الكاتب الماهر في التعبير عما يريده العميل بأسلوب يستحوذ على عقول القراء، ويفتح أبواب قلوبهم الموصدة لاستقبال القادم الرشيق (نص بسيط المفردات).

لست بحاجة إلى إلقاء القبض على قلم «عباس محمود العقاد» حتى تصبح محط أعين العملاء، وتترك إبداعاتك أثراً دامغاً في جمهورهم المستهدف. يكفي أن تقتدي بقلم «نزار قباني» وغيره ممن يكتبون بلغة بسيطة الكلمات عميقة المعاني، لتنسج مقطوعات نصية آسرة تنطق حروفها أعذب الألحان وأكثرها انسيابية؛ كما تفعل مؤلفات هذا الشاعر المخضرم فيمن يطالعها في وقتنا الراهن، رغم مرور عقود على رحيله.

تأكد تماماً أنك لن تستقطب سوى فئة قليلة جداً من العملاء إن استخدمت قلماً مثقلاً بأوزان العبارات الثقيلة المعقدة. بينما ستنال إعجاب غالبية العملاء بما تقدمه من كتابات إن استعملت قلماً رشيقاً يخاطب أجيال الحاضر والمستقبل بلغة عصرية.

كان هذا أحد أسرار النجاح في مجال تقديم خدمات الكتابة عبر المنصة، فلا تستغرب سر تميز البعض وتفوقهم عليك، رغم كونك صاحب قلم يشار إليه بالبنان من طرف المثقفين وجهابذة اللغة، بل افهم المعادلة الصحيحة قبل فوات الأوان.

أما نصيحتي الغالية لكل من يرغب في تطوير مهاراته الكتابية، وتعزيز مقدرته على صياغة نصوص تثير الاهتمام وتولد التفاعل المطلوب؛ فهي المواظبة على قراءة الكتب الواضحة البعيدة عن التعقيد، والحرص على الكتابة بلغة عفوية معبرة يفهمها الإنسان البسيط، والأعرابي الراكض خلف ماشيته في غياهب الصحراء، كما يفهمها العالم في معمله، والفيلسوف في برجه العاجي.

••• «If you can't explain it simply, you don't understand it well enough» •••

Fatma Elkiki

تصميم, فيديو و صوتيات منذ يومين

ماهو افضل موقع للألوان وجميع درجاتها واكثر الألوان انتشارا هذه الايام

نبراس الحديدي

كاتب وصانع محتوى منذ يومين
غير زاويتك

أطلق اليوم سلسلة جديدة باسم «غير زاويتك»، مستلهماً العنوان من عبارة لعالم النفس «سيغموند فرويد» تقول: «الجمال يولد بأشكال عديدة، فقط غير زاويتك، وستراه في كل مكان»؛ أطرح من خلالها كل مرة مقولة أو فكرة جاءت على لسان أحد المؤثرين، ثم أعقّب على ما ورد فيها، مستخلصاً الدروس والعبر القيمة، حتى تعم الفائدة.

اقتباس اليوم هو لـ «براين ترايسي» الذي يقول: «تعامل مع حالات الرفض التي تتلقاها من زبائنك، كطلبات منهم لمزيد من المعلومات».

حين تواجه حالة رفض من عميل إزاء الرسوم المطلوبة لقاء خدمتك، ربما تلجأ إلى استخدام عبارات مقتضبة أو حادة بعض الشيء؛ فتفقد فرصة إقناعه، حتى لو كانت تلك الفرصة محدودة. لكن ماذا لو تعاملت مع الرفض كإيعاز لتطبيق تقنية طرح الأسئلة؟

تقوم هذه التقنية على مبدأ بسيط، يعتمد أسلوب طرح بضعة أسئلة من شأنها كسر حاجز الجليد، وخلق حالة من الود بينك وبين العميل، مع توضيح أسباب مطالبتك برسوم تبدو مرتفعة أو غير منطقية بالنسبة له.

أن تخبر مشترياً يبدي نوعاً من التردد أو الرفض، بأن خدمتك ذات جودة مرتفعة دون إبداء أي تفسير، يختلف كلياً عن توضيح مزايا الخدمة، وأسباب كونها مختلفة عما يقدمه المنافسون في المجال نفسه.

من المهم أيضاً عند توضيح موقفك، أن تنهي رسالتك بسؤال واحد على الأقل، حتى تحفز العميل على إعادة التواصل، وتدفعه إلى توضيح تفاصيل إضافية، قد تسهل عليك فهم عقليته، وتحديد احتياجاته بدقة أكبر.

وبالتالي تساعدك المعلومات الجديدة في تحديد الآلية المناسبة للإقناع، أو تمهيد الوصول إلى أرضية مشتركة على أقل تقدير، بحيث تخفض السعر قليلاً ليتناسب مع ميزانية المشتري، أو تمنحه مزايا إضافية مجانية مع إبقاء الرسوم على حالها.

إذن، فبدلاً من الإحساس بالامتعاض، أو محادثة العميل بأسلوب جاف، تعامل مع حالات الرفض عبر توضيح مزايا ما تقدمه، وطرح مزيد من الأسئلة، بقصد الحصول على معلومات من شأنها أن تكشف تفاصيل معينة، ربما تساعدك في الإمساك بأول الخيط الموصل إلى إقناع العميل، أو ترك انطباع إيجابي لديه، من الوارد أن يدفعه لاحقاً إلى طلب الخدمة أو ترشيحها لأحد معارفه، نتيجة ما خبره من حسن التعامل، ومهارة التفاعل، ولباقة التواصل.

Mohammed Alhakamy

مهندس برمجيات منذ يومين

امتلك موقع اخباري وفعلت عليه إعلانات ادسنس وتأتي زيارات الموقع في اليوم الواحد أكثر من خمسه الف ولكن العائد من الموقع قليل ممكن حلول لو تكرمتم

Shawky Safwat

أمور اخرى منذ 4 أيام

أنا عندي قناة يوتيوب وجميع الفيديوهات خالية من حقوق الطبع والنشر وهي عبارة عن تلخيص الأفلام الأجنبية بتعليق صوتي مني ..قدمت في ادسنس وظهر معي رسالة إني الفيديوهات معاد استخدمها هل هناك حل ؟

Alaa Moor

مطور واجهات أمامية منذ 4 أيام

ما أفضل قناة لتعلم الجافا سكريبت ؟

جميع الحقوق محفوظة © كفيل 2022

All rights reserved © kafiil 2022